George Washington Academy Casablanca

كان مؤتمر القمة الإفريقي الأول للتعليم المنعقد في يوليوز 2011 بالرباط حدثا تاريخيا بارزا من خلال تركيزه على الرفع من جودة التعليم بالقارة السمراء. وقد ألقت السيدة ديبورا ماكارثر، رئيسة منظمة التربية الشمولية بهذه المناسبة عرضا قيما أثار مسألة الرفع من نسبة ولوج الفتاة المغربية إلى المدرسة، واستمرارها في المدرسة، وإعدادها للاضطلاع بقيادة المجتمع. (يمكن تحميل العرض أو خطاطة الأفكار الواردة فيه على ملف PDF أسفل الصفحة)

يمكنكم في الرابط ادناه مشاهدة السيدة ديبورا وهي تلقي عرضها، وأيضا مشاهدة فيديوهات القصص التي عززت بها عرضها.

عرض السيدة ديبورا

Le Sommet Africain de l’Education. Discours d’ouverture par MacArthur.

Le sommet africain de l’éducation est un événement marquant visant à l’amélioration de la qualité de l’éducation. Lors de cet événement, Mme. Deborah MacArthur a fait une présentation (PDF téléchargeable de la présentation et du discours disponible en bas de page) au cours de laquelle elle a souligné la nécessité de lutter contre l’analphabétisme chez les filles, en leur permettant d’avoir accès aux écoles et en les équipant pour devenir des futures leaders et pour assurer des meilleurs résultats.

Vous pouvez visionner, ci-dessous, la présentation de Mme MacArthur, et les vidéos complètes des histoires de réussite mentionnées dans sa présentation. 

Présentation de Mme. MacArthur

Le Ministre marocain de l’Education Nationale et MacArthur, Juillet 2011

The African Education Summit was a landmark event aimed at directly improving the quality of education. Deborah MacArthur, President of Global Education, made a presentation (PDF downloads of presentation and speech notes available at bottom of page) focused on giving girls greater access to schools, keeping them in school and equipping them to be leaders.

Below you can view Deborah giving her presentation and also find the full videos of the success stories that are featured in her presentation.

Deborah's presentation

أقرت غرفة التجارة الأمريكية (AMCHAM) أن التعليم الخاص في المغرب بات بإمكانه الاستجابة لاحتياجات سوق العمل، وإتاحة فرص أفضل لتوظيف خريجيه. وقد أشارت مديرة غرفة التجارة الامريكية أيضا في عرضها الأخير إلى كون المغرب أصبح موقعا محورية، وقاعدة وبوابة لولوج أسواق أخرى. فالاستثمارات الأجنبية المباشرة الأخيرة شملت كلا من باوريكس، ومينكو، ودلفي، وفيستيون، وبومباردييه .

La Chambre américaine de commerce (AMCHAM) a affirmé que l'enseignement privé au Maroc est en mesure de répondre aux besoins du marché de travail, et offre de meilleures chances d'employabilité à ses diplômés. Dans une présentation récente, la directrice de l'AMCHAM a également souligné que le Maroc est devenu à la fois un carrefour, une plate-forme et un portail vers d'autres marchés. Les investissements étrangers récents comprennent Powerex, Minco, Delphi, Visteon et Bombardier.

To attract FDI (Foreign Direct Investment) to Morocco, the American Chamber of Commerce interviewed leading multinationals in Morocco about opportunities and challenges. For the Education Sector, the President of Global Education was featured. She commented on the educational landscape and how it supports companies seeking to invest here. Watch some of Morocco's Top Multinational companies talk about opportunities, and President MacArthur endorse the George Washington Academy as the leading multinational model of education for Morocco.

The American Chamber of Commerce (AMCHAM) affirms that private education in Morocco has been able to respond to job market needs and gives better chances for employability of its graduates. In a recent presentation, the Director of AMCHAM also pointed out that Morocco is becoming a hub, platform and gateway to other markets. The recent foreign direct investment includes Powerex, Minco, Delphi, Visteon and Bombardier.

السيد ديفيد ويلنغ
مدير أكاديمية جورج واشنطن

 يشتكي المقاولون وكبار رجال الأعمال في المغرب من ندرة القادة المؤهلين، فيما نشاهد صعود موجة من المشاريع في المغرب تنتظر الاستراتيجية الصحيحة للنهوض بعالم الأعمال إلى مستوى جديد. كرجل تربية وقائد لأكبر مدرسة أمريكية في المنطقة، شاركت هذه الحقيقة مع أساتذة وأعضاء هيئة التدريس في المدرسة، وطرحت عليهم تحدي البحث عن سبل واعية وفعالة نستطيع من خلالها إعداد طلابنا لمواجهة المستقبل.

كما أنني من خلال التباحث مع رجال الأعمال حول أهم الصفات الضرورية للنجاح، اكتشفت ثلاث صفات عامة لها علاقة بفلسفة التعليم الأمريكية التي كانت سباقة إلى ما يسمى"التعليم الفارقي" حيث يتم التعامل مع الطلاب كأفراد يتمتع كل واحد منهم على حدة بنقاط قوة خاصة ينبغي تشجيعها ورعايتها.

هذه الصفات الثلاث العامة تشكل فيما بينها صورة رجل الأعمال الناجح:

GWA Head of School,
David Welling

Entrepreneurs and business leaders in Morocco say there is a lack of qualified leaders, and yet a wave of entrepreneurial opportunities in Morocco is waiting for the right strategy to launch businesses to a new level. As an educator and leader in the largest international American school in our region, I took this statement to our teachers and faculty. I challenged them to consider deliberate and effective ways we can prepare our students for their future.

As a result of speaking with entrepreneurs about the most desirable qualities needed for success, I discovered three common themes. The American educational philosophy leads the way in what we call, “Differentiated Instruction” where students are treated as individuals with specific strengths to be encouraged and nurtured.

Three common themes that make up the profile for a successful entrepreneur:

تفكير مَحلّي، وتنفيذ بصيغة العولمة

حوار مع السيدة ديبورا ماكارثر، رئيسة جمعية التربية الشمولية

السيدة ديبورا ماكارثر رئيسة جمعية التربية الشمولية

هل تتيح التعددية الثقافية فهما أفضل للعالم؟

هل تتذكر عندما بدأت الشركات العالمية تطالب بالتدريب على التنوع الثقافي لإعداد مستخدمين قادرين على تقبل الاختلاف الثقافي؟ لسنا بالضرورة اليوم مطالبين بذلك التدريب. إن أطفالنا إذا عاشوا تجربة التعدد الثقافي في مدارس تشجع على فهم واحترام الاختلاف، فسوف يكتسبون فهم الثقافات الأخرى بشكل عفوي. ذلك أن الأطفال الذين يكبرون في جو من الاحترام والرعاية داخل بيئات مدرسية متعددة الثقافة يعيشون تجربة التنوع ويتنفسونها مثلما يعيشون ويتنفسون الانترنيت والآي باد.

هل تعتقدين أن التعددية الثقافية تشكل نقطة قوة بالنسبة لمستقبل التلميذ؟

لطفلك ربما أصدقاء على الفيسبوك وتويتر ويوتيوب من مختلف أنحاء العالم، إلا أن أصدقاء الأنترنيت هؤلاء لا يمنحون طفلك علاقات حقيقية وحيوية. بالمقابل ، عندما يطور الطفل صداقات متعددة الثقافة داخل فضاء المدرسة، فعندئذ يتدرب على العمل الجماعي والتعاون واحترام الثقافات المختلفة مع أشخاص حقيقيين وبشكل حيوي. بهذا الشكل، يكتسب روح التعددية الثقافية المطلوبة للنجاح في ميدان العمل حيث أصبحت العولمة بمثابة القاعدة.

Syndicate content